تقدیم نماذج الصحف النفیسة: – معرض الصور لبعض الصحف و الوثائق النفیسة: طرقٌ مختلفة تشکّل مصادرَ منظمةِ المکتبات و المتاحف و مرکز الوثائق و من أهمها تکون هدایا الناس و الموقوفات. الکراسة القرآنیة التی أهداها کشواد بن إملاس إلی الحرم الرضوی فی سنة 327 ق. هی أقدم کتاب موجود لدینا. مع استمرار هذه السنة الحسنة و التوسع الفرید للخدمات الثقافیة الرضویة فی الجمهوریة الإسلامیة، تزاید حجم الهدایا و الموقوفات أیضاً، حیث تجاوز عدد الکتب الإهدائیة و الوقفیة حدّ أربعین ألف نسخة فی کل سنة خلال السنوات الأخیرة . هدایا الناس فی بقیة المجالات تشیر إلی تزاید ملحوظ أیضا، مثل ازدیاد عدد الطوابع التاریخیة إلی عدد 100000 طابع تقریباً. نلاحظ هذه الزیادة فی الکتب الخطیة، و الصحف القدیمة و الوثائق، و الفنون التجسیمیه, و السجاد و لکن فی مقاس عددی أصغر. هنا و فی مجال الکتاب نذکر أسماء الواقفین و المهدین الکبار الذین لایخفی لأحد عظمتهم فی تعزیز الأسس العلمیة للهیکل الثقافی الإسلامی. التعرف علی أکبر واقف للکتب الخطیة طوال ألف سنة منذ انطلاق المکتبة الرضویة: أقدم النسخة الخطیة الموقوفة فی هذه المکتبة هی کراسة قرآنیة تتعلق بکشواد بن إملاس فی سنة 327 ق. کذلک من النفائس الخطیة لهذه المکتبة مصاحف شریفة متعلقة بأهل البیت(ع) تمّ إهداءها للحرم الرضوی مع مذکِّرة وقف بخط الشیخ البهائی فی سنة 1008ق. من أهم واقفی الکتب الخطیة یمکن ذکر أمیر جبرئیل, ابن خاتون، نادر شاه أفشار, و الشیخ البهائی. و لکن أکبر واقف الکتب الخطیة طوال 1000 سنة من تاریخ المکتبة الرضویة لیس إلا القائد الکبیر للثورة مع إهداء أکثر من 10000 نسخة خطیة. المکتبة المرکزیة للروضة الرضویة من أجل صیانة الآثار المهداة من جانب قائد الثورة قد رمّمت بعض هذه الآثار علی ید خبراء ترمیم الکتب الخطیة، مضافاً إلی إیجاد مرکز لمعرفة الخسائر و التعرف علی تکنولوجیا و علوم الترمیم و الحمایه العلمیة الدقیقة. لیتوصّل علماء المخطوطات و المحققین إلی جمیع هدایا القائد الحکیم توصلاً عملیاً سریعاً، أعدّت المکتبة المرکزیة أفلام مصغرة من هذه الآثار و أتاحتها لجمیع المحبین من خلال الأ قراص المدمجة. نرجو أن یدخل الله العلیّ جمیع الواقفین و المهدین فی ألطافه الکریمة و یمتّعنا بألطاف مولانا الإمام علی بن موسی الرضا(ع).

Add new comment:

نص عادي

Restricted HTML